شبكة نبراس الجزائر
السلام عليكم
اهلا بك عززي الزائر
سجل معنا لتستفيد من كل مزايا موقع شبكة نبراس الجزائر
سجل في ثواني وتمتع لسنوات معنا
سرفرات مجانية في انتظارك و مفاجات كثيرة لا تحصى


شبكة نبراس الجزائر ترحب بكل أعضائها الكرام | اسلاميات | تسلية | سياحة وسفر | تطوير مواقع | أحدث البرامج | واجمل الألعاب
 
نبراس الجزائرنبراس الجزائر  الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 فوائد تحتاجها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hakim
عضو جديد
عضو جديد


ساهمت بـ : 8
نقاطي : 59
تميزي : 1
اشتركت في : 23/10/2010

مُساهمةموضوع: فوائد تحتاجها   23/10/2010, 21:26

:cheers:

-الشهيق المنقذ
في بعض الأوقات نفاجئ بكلمة أو عبارة قاسيةموجهة إلى ذواتنا ..

وفي أحيان كثيرة تكون لدينا الرغبة فيالإطاحة بالمائدة فوق رؤوس الجالسين ،
صارخين فيوجوههم أننا نستطيع رد الصفعة بأحسن منها ، والعبارة بأخت لها أكثر منها طولاًوأشد منها تأثيراً وإيلاما ! .

فإذا ما أنفذنا تهديدنا تملك القلب حالة منالحنق ، ونفاجئ أننا على عكس ما ظننا لم ترتح أفئدتنا ، ولم يشفي غليلنا سيلالكلمات المتدفقة على من أغاظنا وأحنقنا .

لذلك ينصح علماء النفس حال غضبك من شخصأن تستدعي أحد الجنود المكلفين بحمايتك وهو جندي أول ( الشهيق المنقذ ) ، والذي هوعبارة عن دفقه أوكسجين تدخل الصدر فتطفئ ناره ، وتخرج حامله معها لهب الغيظ الذيبداخلك..

والتنفس فن يجب أن نتعلمه فأحد طرق خفض القلقوالتوتر هي ان نتعلم كيف نتنفس بشكل صحيح ،
وأحدالتمارين التي ينصح بها الأطباء كتمرين يومي هو تمرين ( تنظيف الرئة ) ويكون ذلكعن طريق الاستلقاء في مكان هادئ وارتداء ملابسمريحة،
ثم وضع اليدتحت عظام الصدر ثم سحب نفس عميق من الأفق وإخراجه من الفم معالتركيز على أن يخرجمن الحجاب الحاجز وليس من الرئة فقط..

هذا التمرين عندما تتعود عليه سيمكنك استدعاؤهفي حالات الغضب والغيظ ، وسيعمل عمله في تهدئتك وتلطيف جسمك ! .
و لا غرابةفي ذلك ..

فعندما يدخل الهواء بعمق ليصل لآخر جزء فيالرئة حيث يحدث تبادل الأكسجين مع ثانيأكسيد الكربون فان كل شيء يتغير..

يقل معدل ضربات القلب وينخفض ضغط الدموتتراخيالعضلات ويتوقف القلق ويهدأ البال .

إن المساحة بين أن تنفذ غضبك أوتكظمه بسيطةجدا في الوقت ( مقدار شهيق ) ،
خطيرة جدافي الأثر ، فقد تسبب غضبة كوارث ، وقد يمنع كظمك لغيظك بلاءً عظيم .




إشراقة : فكر مرتين ثم لا تقل شيء

مثل صيني


6-كن فطنا
يقال أن فلاحا رأى ثعبانا يرقد تحت شجرةظليلة ، فرفع فأسه عاليا هاويا بها على رأس الثعبان ،
لكن الثعبانكان أسرع منه حركة ففزع من رقدته واستدار بقوة وعلى فحيحه وهم بعض الفلاح الخائف .



فما كان من الفلاح إلا أن قال بضعف : مهلاأيها الثعبان ، إن قتلتني لم يفدك قتلي شيئا ،
ولكن مارأيك أن نعقد صلحا فلا تؤذيني ولا أؤذيك ، والله يشهد على اتفاقنا .



فقال الثعبان بعد برهة من التفكير : لا بأسأوافق على السلام وألا يؤذي أحدنا الآخر .

ويمر بعض يوم ويأتي الفلاح للثعبان الغافيويحاول ثانية قطع رأسه غدرا وغيلة ، فيلتف الثعبان الحذر ،
والشرريتطاير من عينيه وقد هم بعض قاتله ،

الذي بادر قائلا في هوان : سامحني ونتعاهدعلى ألا يؤذي أحدنا الآخر .

فيقول له الثعبان : قل لي كيف أأمن لك وهذا أثر فأسك محتلا موضع رأسي !؟ .


ثم يعضه عضة يموت على إثرها .
يقول رسولناالكريم ( المؤمن لايلدغ من جحر مرتين) ،وتقول حكمة الأجداد : إن خدعك أحدهم مرة فأنت طيب ،وإذا كرر خداعه فأنت أحمق.

المؤمن كيسٌ فطن ، قد يُخدع مرة لحسن ظنه ،أو كرم طبعه ، لكنه أبدا ليس بالغر الساذج .نصحني يوما شيخي وأستاذي الدكتور ( عمرعبدالكافي) ألا أترك حقا لي ،
أوأقبل إهانة ولو كانت بسيطة ، خشية أن تلتصق قلة الحيلة والضعف و( الدروشة)بالمنتسبين إلى الحركة الإسلامية .

أهاب بي وقتها بأن أكون المؤمن القويالمتماسك ، الشجاع الصلب ، محذرني من أن يخدعني غر ساذج ، أو يتلاعب بي مرتزقةالحياة .

وما بين حكمة الثعبان ، ونصيحة شيخي الجليل ،نتعلم يا صديقي فائدة أن
نتمتعبالذكاء الحاضر ،


والإدراك ، والنضج الاجتماعي ، والذي يعطينا القدرة على استيعاب التجاربالسابقة والتعلم منها ، واستدعاء الحذر والانتباه تجاه كل ما يتعرض لذواتنا .


نعم نقبل الاعتذار ، ونعفو عمن أخطأ وأساء ،لكنه عفو المقتدر الكريم ، وسماحة القوي العزيز ، والمؤمن القوي أحب عند الله منالمؤمن الرخو الضعيف.

إشراقة : الأحمق لايسامح ولا ينسى، الساذج يسامح وينسى، أما الحكيم فيسامح ولا ينسى



توماس شاز




7-امتلك حلما
لكل منا حلم يراوده بين الفينة والأخرى، فمنا من يحلم ببيت واسع، ومنا من يطمحفي سيارة حديثة ، وومنا من يشتهي شهادة علمية أو تأسيس شركة ناجحة.






وما أجمل الأحلام حينما نجعلها وقودالحياتنا ، ودافعا نحو التقدم والريادة والرقي .






وكي تصبح أحلامنا حقيقية ، هناك خطوات عمليةيجب الأخذ بها ، لكنني هاهنا أذكر نصيحة يوصينا بها علماء النفس ! .






فهم ينصحون بأن يضع كل امرؤ منا حلمهأمامه ! .






أن تضع صورة للبيت أو السيارة أوالمشروع المنشود أمام عينيك .. تعلقها على جدران غرفتك أو أمام جهاز الكومبيوترالخاص بك أو حتى على المرآه التي تنظر إليها صباح كل يوم .






ويؤكدون على أهمية أن تكتب أحلامك وتجعلهاأمام ناظريك على الدوام! . ويفسرون ذلك بأن العقل الباطن يتعامل معالصور الحقيقية أو المتخيلة بشكل أوضح ،
ورسمك أو كتابتك لهدفك والنظر إليه باستمراريحفز العقل الباطن على تنشيط وتذكير الذهن بهذا الهدف على الدوام ، حيث أننا وفيزحمة الأحداث اليومية قد نجنح بعيدا عن حلمنا ، وننسي في معترك الحياة أهدافنالبعض الوقت ،

لكن إذا ما وضعنا هذا الهدف أمامنا مكتوباًأو مرسوماً نكون متأهبين لإشعال جذوة الحماسة إذا ما انطفأت ، وتذكير العقلبأولوياته ، ومهامه الرئيسية.






وجل الأشياء العظيمة ، كانت يوما ما مجردأحلام في أذهان أصحابها.






ودعني أعود معك بالزمن إلى الوراء لنراقبدخول إثنين من العبيد السود إلى مصر ،
ودعونا نقترب لنسمع الأول وهو يقول للثاني :ما حلمك ونحن نقف في سوق النخاسة ننتظر من يشترينا ؟ .






فقال له الثاني : حلمي أن أباع إلى طباخ لآكلما شئت متى شئت . وأنت ما حلمك ؟






فقال له الأول : حلمي أن أملك هذه البلادفأكون ملكها المتوج ، وصاحب الكلمة العليا فيها .






فقهقة الثاني ساخراً ، وأقبل السادة يثمنونالعبيد ، وبيع كل منهما إلى سيده ، وافترقا .






ولنترك كتب التاريخ تتحدث ، وتحديدا الموضعالخاص بالملك كافور الاخشيدي.






نعم .. إن العبد الذي تمنى أن يحكم البلاد صار ملكاً قوياً ، حكم مصر وصارعلامة بارزة فيها ،
حتى أن الفاطميين متى فكروا في غزو مصروتذكروا كافور قالوا « لن نستطيع فتح مصر قبل زوال الحجر الأسود» يعنون كافورا.

وكان من عدله أن الأغنياء متى أخرجوا زكاةمالهم لم يجدوا من يأخذها منهم .






أما كيف حدث هذا فأترك لكم كتب التاريختبحثون فيها عن الطريقة ، لكنني أتوقف على غايته وطموحه ، وكيف أنه كان يحلم ،ويرى حلمه ماثلا أمامه.






ولا تسألوني عن صاحبه الذي حلم بان يكونطباخاً فلم تذكر لنا كتب التاريخ قصته ، ولم تأبه به .






قصة أخرى لقوة الاحلام يرويها الكاتب الأميركي (ستيف تشاندلر) أنه ذهب لمقابلةشخص يدعى ( أرلوند شوارزنجر) في عام 1976 بحكم عمله الصحفي ،
لم يكن وقتها أحد يعرف من هو (ارلوند) ، فهورياضي سابق ، وقد قام ببطولة فيلم سينمائي لكنه لم يحقق أي نجاح يذكر ، يقول (تشاندلر) : كان أكثر ما يعلق بالذهن من ذلك اليوم تلك الساعة التي قضيناها فيتناول الغداء، حيث أخرجت كراستي وأخذت أسأل أسئلة المقال وأثناء الطعام وفي لحظةمعينة سألته بشكل عارض "أما وقد اعتزلت رياضة كمال الأجسام،
ما الذيتنوي فعله بعد ذلك ؟






فما كان منه إلا أن أجابني بصوت هادئ كما لوكان يخبرني عن بعض من خطط سفرياته العادية، وقال لي "انني أنوي أن أكون النجمرقم واحد في هوليود".





يقول (تشاندلر) : ففاجئني حديثه الذي ليس لهعلى أرض الواقع جذور ، فجسمه وقتها ضخم ، لهجته نمساوية ،
فيلمه الأول لم ينجح ، فحاولت أن أخفي صدمتيوأنا أقول له : ( وهل لديك خطط معينة للوصول لهذا الهدف ؟) .






فأجابني قائلاً: ( بنفس الأسلوب الذي كنتأتبعه في كمال الأجسام وهو أن أتخيل الصورة التي أريد أن أكونها ثم أعيش هذهالصورة كما لو كانت واقعاً).






وقد أصبح ( أرلوند) بالفعل رقم(1) في هوليود، والآن اتجه للسياسة ليكون حاكم على ولاية كاليفورنيا الأمريكية ، وأسلوبه كمايقول (تخيل الحلم) .






في إحدى اجتماعات إدارة شركة ديزني ، قامت إحدى الحاضرات وقالت في تأثر ، ليتوالت ديزني حي بيننا اليوم ليرى إنجازاته الهائلة ،
فرد عليها أحد الجالسين ، لقد رأى ديزني هذابالفعل قبل أن يشرع فيه ، وإلا ما أصبح حقيقة قائمة اليوم .






لقد رأى أديسون المصباح .. والأخوان رايتالطائرة ، وهنري فورد السيارة ، قبل أن يشرع أي منهم في خطوة واحدة ! .






بل لم يحركهم أو يحفزهم سوى هذا الحلم الذيأضج مضجعهم وأهاج بداخلهم طوفان الطموح الجارف .






ارسم حلمك يا صديقي..
لونه .. اصنع منه مقاسا كبيرا لجدارغرفتك..

ونسخة صغيرة لمكتبك .. أكتبه علىالمرآة كي تراه صباحاً ..
وأعلىفراشك كي يلقي عليك تحية المساء قبل أن تنام..






والأحلام مقيدة بهمم أصحابها ..
إشراقة : الخيال الجيد لا يستخدم للهروب من الواقع وإنما لخلقه ..
كولينويلسون



8-لا تخدعنك المظاهر

في كتابه ( أعط الصباح فرصة ) يحكي الأستاذعبدالوهاب مطاوع رحمه الله قصة طريفة كان شاهدا على أحداثها ، وخبرها أن أحدأصدقاءه ذهب لإجراء جراحة مؤلمة ،

وكان الأستاذ مطاوع حاضرا معه ، وكانت تلكالجراحة في ذاك الوقت تصيب المرء بآلام فظيعة ، يصرخ منها أشد الرجال قوة واحتمالاكالأطفال الصغار ، فقام الصديق بإجراء الجراحة وتبعه مريض آخر لديه نفس الداء ،
يقولالأستاذ مطاوع ( وكان مع المريض الآخر أخاه ، فما أن استيقظ هذا المريض واستعادالشعور إلا وداهمته الآلام المبرحة ، فأخذ يصرخ بشدة طالبا النجدة ، فانزعج الأخبشدة وذهب إلى الطبيب فطمئنه إلى أن هذه الأعراض طبيعية ،

وسيظل هكذا حتى الليل وسيأتي لإعطائه حقنةمروفين ، فذهب الأخ لطمأنة أخاه فوجد صراخه قد على واشتد ، فعاد أدراجه إلى الطبيبيستجديه أن هناك خلل ما في العملية ،

ولم يتركه إلا وقد أحضره معه ، فقام بتوقيعالكشف عليه وأخبره ثانية إلى أن هذه الأعراض طبيعية وسيصرخ هكذا حتى حلول المساء ! .
وذهبالطبيب ولم يتوقف صراخ وتوسل الأخ المريض ، وعندما بلغت الحيرة مداها عند الأخالمرافق ، تذكر صديقي ، فحدثته نفسه أن يذهب إليه في الغرفة المجاورة ليرى هليتألم مثل أخاه فيطمئن إلى أن هذا الألم طبيعي ، أم أن هناك مشكلة يحاول الطبيبإخفائها ! .

وجاء إلى صديقي المريض ولم أكن وقتها فيالغرفة ، فاستأذن فوجد صديقي يرقد ساكنا ويطالعه بهدوء ، فسلم عليه فرد عليهالسلام ،
وقالله : كيف حالك يا أستاذ فلان ؟

فأجابه صديقي في هدوء : الحمد لله ! .
فقال له ، كأنما يتأكد من مخاوفه : هل أنتبخير ؟

فأجابه صديقي في وقار : نعم والحمد لله ! .

فعاد يسأله من باب المجاملة والتعاطف ، خاصةوقد وجده وحيدا في غرفته : هل تريد شيئا قبل أن أنصرف
فأجابهصديقي بنفس الوقار والهدوء : نعم .. أريد أن أموت !

فلم يستطع الرجل من أن يمنع نفسه من الانفجارفي هستريا من الضحك ،

وقال لصديقي : يبقى خير ! . ثم ربت على رأسهمشجعا ، وهو في قمة الابتهاج بعدما تبددت مخاوفه .

وفي الممر التقينا وروى لي ما حدث وضحكنا معا، وسألني أين كنت فرويت له أنني كنت في مكتب الطبيب المقيم للمرة العاشرة منذالصباح أرجوه أن يأتي معي ليطمئن صديقي إلى أن كل شيء على ما يرام ،
بعدأن ظل يصرخ بلا توقف ويستغيث بلا انقطاع ، فإذا كنت قد وجدته حين زرته ساكنا لايصرخ فليس معناه أنه لا يتألم ، بل يتألم إلى حد العجز عن الصراخ والعويل ، وما هيإلا لحظات ويعاود الصراخ مرة أخرى !.)

وفي هذا الموقف درس غاية فيالأهمية وهو ألا ننخدع بالمظاهر ، فُرب ضاحك والألم يعتصر كبده اعتصارا ، وآخرهادئ الجنان لكن السعادة والحبور تحمله على جناحيها وتطير به في عوالمها .

وكم انخدعنا في أشخاص كنا نظن أنهم سعداءمنبهرين بابتسامة مرسومة على شفاههم ، وأناقة بادية عليهم ..
لكنناعندما سبرنا أغوارهم وجلسنا واستمعنا إليهم وجدنا حياتهم أتعس بكثير مما نظن ،وأنهم مساكين حقا

فلا يخدعنك يا صديقي ضحكة ضاحك ، ولا مظاهركاذبة .
وعشفي الحياة ناظرا دائما للجوهر لا للمظهر .

ولا تحكم على أحد قبل أن تسبر أغواره جيدا .

إشراقة : لا تنخدع بضحكهم فإنهم لا يضحون ابتهاجا وإنما .. تفادياللانتحار !!! .



حكيم
أنتظرونيمع أفكار أخرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
kechouane sanaa...
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
ساهمت بـ : 706
نقاطي : 3460
تميزي : 25
ولدت في : 08/02/1997
اشتركت في : 25/11/2009
عمري : 20

مُساهمةموضوع: رد: فوائد تحتاجها   25/10/2010, 15:26

شكرا اخي بارك الله فيك................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
يونس
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

ذكر
ساهمت بـ : 864
نقاطي : 2087
تميزي : 59
ولدت في : 21/10/1993
اشتركت في : 26/02/2010
عمري : 23

مُساهمةموضوع: رد: فوائد تحتاجها   29/10/2010, 11:12

شكرا لك وجزاك الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.2mateckn.yoo7.com
امل الاربعاء
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar

انثى
ساهمت بـ : 653
نقاطي : 3640
تميزي : 60
ولدت في : 12/10/1992
اشتركت في : 29/09/2009
عمري : 24

مُساهمةموضوع: رد: فوائد تحتاجها   29/10/2010, 14:34

شكرا على الموضوع المميز
في انتضار جديدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://love-you-rca.blog4ever.com/blog/photos-358200-3.html
Djaboub
نائب مدير الموقع
نائب مدير الموقع
avatar

ذكر
ساهمت بـ : 2438
نقاطي : 30588
تميزي : 43
ولدت في : 07/11/1995
اشتركت في : 02/03/2010
عمري : 21

مُساهمةموضوع: رد: فوائد تحتاجها   27/12/2010, 16:59

















مدريدي




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://arba.forumalgerie.net
Djaboub
نائب مدير الموقع
نائب مدير الموقع
avatar

ذكر
ساهمت بـ : 2438
نقاطي : 30588
تميزي : 43
ولدت في : 07/11/1995
اشتركت في : 02/03/2010
عمري : 21

مُساهمةموضوع: رد: فوائد تحتاجها   27/12/2010, 17:00












مدريدي




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://arba.forumalgerie.net
 
فوائد تحتاجها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة نبراس الجزائر :: خيمتنــــــــــــا :: منتــدى المواضيــع العـــامة :: الثقافة العامة-
انتقل الى: