شبكة نبراس الجزائر
السلام عليكم
اهلا بك عززي الزائر
سجل معنا لتستفيد من كل مزايا موقع شبكة نبراس الجزائر
سجل في ثواني وتمتع لسنوات معنا
سرفرات مجانية في انتظارك و مفاجات كثيرة لا تحصى


شبكة نبراس الجزائر ترحب بكل أعضائها الكرام | اسلاميات | تسلية | سياحة وسفر | تطوير مواقع | أحدث البرامج | واجمل الألعاب
 
نبراس الجزائرنبراس الجزائر  الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 خاطرة في البلاء والثبات من سورة العنكبوت " لعل الله أن ينفع بها "

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Djaboub
نائب مدير الموقع
نائب مدير الموقع
avatar

ذكر
ساهمت بـ : 2438
نقاطي : 30588
تميزي : 43
ولدت في : 07/11/1995
اشتركت في : 02/03/2010
عمري : 23

مُساهمةموضوع: خاطرة في البلاء والثبات من سورة العنكبوت " لعل الله أن ينفع بها "    13/10/2011, 11:01

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيد المرسلين وآله وصحبه والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
وبعد

إن البلاء قدر الله الذي لا يفر منه المؤمن بل هو علامة على صدقه وقربه من الله عزوجل وعمله للدين
وهو سنة الأنبياء والمرسلين يقول النبي صلى الله عليه وسلم " أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل " ففي الحديث
إشارة من النبي صلى الله عليه وسلمعلى أن أقرب الناس من الله وأرضا الناس لله من كان البلاء منه أقرب وعليه أشد , لأن الصدق والحب لا يظهران في الرخاء أبداً ,فحب الرخاء بغض و صدق الرخاء كذب ,حتى يأتي البلاء فيميز الله الخبيث من الطيب و الصادق من الكاذب , وإن الرسالات والعقائد والأفكار لا يمكن أن تصل القلوب بالكلمات فقط بل إن الأفعال عند الناس هي الميزان وهي أكثر أثراً و أشد قبولاً و أنجع رسالة , وأنظر لخباب رضى الله عنه عندما جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم شاكياُ ما يصيبه من الأذى بسبب حمله للدين , فقعد النبي صلى الله عليه وسلم وهو غاضباً وهو يقول " إن فيمن كان قبلكم يؤتى بالرجل فيوضع المنشار على مفرق رأسه وينشر ما بين لحمه وعظمه فلا يرده ذلك عن دينه , ولكنكم تستعجلون " في الحديث إشارة إلى معناً آخر ألا وهو الصبر
وعدم الإستعجال في قطف الثمرة لأن الله تكفل بنصر دينه و رد أعداءه وشانئوه ,
وانظر سورة العنكبوت , إبتدئها الله بقوله "الم * أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّاوَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّالْكَاذِبِينَ " يقول السعدي رحمه الله تعالىيخبر تعالى عن [تمام] حكمته وأن حكمته لا تقتضي أن كل من قال " إنه مؤمن "وادعى لنفسه الإيمان ، أن يبقوا في حالة يسلمون فيها من الفتن والمحن ، ولا يعرض لهم مايشوش عليهم إيمانهم وفروعه ، فإنهم لو كان الأمر كذلك ، لم يتميز الصادق من الكاذب، والمحق من المبطل ، ولكن سنته وعادته في الأولين وفي هذه الأمة ، أن يبتليهم بالسراء والضراء ، والعسر واليسر ، والمنشط والمكره ، والغنى والفقر ، وإدالة الأعداء عليهم في بعض الأحيان ، ومجاهدة الأعداء بالقول والعمل ونحو ذلك من الفتن التي ترجع كلها إلى :
* فتنة الشبهات المعارضة للعقيدة
*الشهوات المعارضة للإرادة
ثم ذكر سبحانه في ثنايا هذه السورة أعداء الرسل و الرسالة وكيف تحمل هؤلاء الرسل كل هذه البلايا لأجل
تبليغ الدين وهم أعز الناس على الله , فصبروا وكانت لهم العاقبة , ألم تقرأ قول الله تعالى عن عاد وثمود و فرعون وهامان وقارون " وعاد وثمود وقد تبين لكم من مساكنهم وزين لهم الشيطان أعمالهمفصدهم عن السبيل وكانوا مستبصرين ( 38 ) وقارون وفرعون وهامان ولقد جاءهم موسى بالبينات فاستكبروا في الأرض وما كانوا سابقين ( 39 ) فكلا أخذنا بذنبه فمنهم من أرسلنا عليه حاصبا ومنهم من أخذته الصيحة ومنهم من خسفنا به الأرض ومنهم من أغرقنا وما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون ( 40 ) )

ثم أردف الله واصفاً كيدهم ومكرهم ومحاربتهم فقال " مثل الذين اتخذوا من دون الله اولياء كمثل العنكبوت اتخذت بيتاً وان اوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانو يعلمون " فوصف الله ظهر هؤلاء
الأعداء بأنه كبيت العنكبوت ما تلبث أن تهب به رياح الثبات فتجعله أثراً بعد عين و ماضٍ بعد حاضر , فأصحاب الرسل يعلمون علماً يقينياً أن الثبات على العقائد والأخلاق والمبادئ هي الزلزال الذي تطرب له الأرض لتبلع
في بطنها كل جبار عنيد كما طربت لأمر الله عندما خسفت بدار قارون و قارون وأمواله "فخسفنا به وبداره الأرض وما كان له من فئة ينصرونه وما كان من المنتصرين " ولا يمكن أن تزول هذه البيوت وتزلزل هذه العروش إلا بالثبات والتواصي به والصبر عليه قال الله تعالى في نهاية سورة العنكبوت " وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ " الذين جاهدوا فبلغوا من الجهد والإجهاد في تبليغ الحق والصبر في طريق ذلك والوقوف في وجه الظلم
بثبات الجبال حتى يعصف هذا الثبات ببيوت العنكبوت فتذهب الأولياء ويبقى الولي الجبار " قُلِ ادْعُواْ شُرَكَاءكُمْ ثُمَّ كِيدُونِ فَلاَ تُنظِرُونِ (195) إِنَّ وَلِيِّـيَ اللّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتَابَ وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ "
كانت هذه خاطرة على عجل أسأل الله أن ينفع بها كل قائم بهذا الدين . .
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين . . .




مدريدي




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://arba.forumalgerie.net
 
خاطرة في البلاء والثبات من سورة العنكبوت " لعل الله أن ينفع بها "
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة نبراس الجزائر :: خيمتنــــــــــــا :: منتدى الإسلاميات العـــامة :: القرآن الكريم-
انتقل الى: